مرحبا بك زائرنا الكريم
للاستفادة من مواضيع المنتدى
المرجو التسجيل


مرحبا بكم في منتدى البيئة المدرسي هدفنا هو المساهمة بمواضيع وتبادل الأراء حول كل مايخص القضايا البيئية عموما و المحيط البيئي المدرسي خصوصا (عروض، بحوث، أنشطة ابداعية وفنية،صور.فيديو،تشجير،حملات تطوعية تحسيسية للمحافظة على البيئة..)
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورالتسجيلدخولس .و .جبحـث
جميع الحقوق محفوظة

شاطر | 
 

 تلوث البيئة و الماء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kaka
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 78
نقاط : 16939

مُساهمةموضوع: تلوث البيئة و الماء   5/5/2009, 11:30

مخلفات صناعة الألبان وكيفية معالجتها للتخفيف من آثارها السلبية على تلوث البيئة


20-10-2008
تعتبر صناعة الألبان من الصناعات الهامة القائمة على القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني 00وانتشرت هذه الصناعة بشكل واسع خاصة في
الدول التي تكثر فها تربية الأبقاروالأغنام والماعز 00وفي سورية أقيم العديد من معامل الألبان التابعة للقطاع الخاص إضافة إلى معامل القطاع العام لصناعة الألبان ومشتقاتها 00وهذه المعامل-كغيرها من المعامل -تعمل على تلوث البيئة بالمخلفات السائلة الناتجة عن هذه الصناعة -المصل- إذا لم تعمل على معالجتها بالشكل المطلوب ،والموضوع التالي يلقي الضوء على كيفية التعامل مع المصل الناتج عن صناعةالألبان بحيث لا يلوث البيئة00‏
[size=16]أهمية الحليب‏
[size=16]في البداية لابد من أن نشير إلى أن الحليب يعد مادة غذائية كاملة تحتوي على معظم العناصر الضروية لتغذية الانسان في كافة مراحل عمره ،حيث يتمتع بطعم لذيذ وسهولة في الهضم ورخص في الثمن -هذا في السابق -مقارنة مع المواد الغذائية الأخرى من أصل حيواني0 عرف الإنسان الحليب بالفطرة حيث يتغذى الأطفال على حليب الأم الطبيعي في فترة الرضاعة ،وكذلك الأمر بالنسبة إلى ما يزيد عن 0002 نوع من الحيوانات اللبونة 0أما إستخدام الحليب في تغذية الانسان في مراحل عمره المتقدمة ،فقد بدأقبل ما يزيد عن 01 آلاف عام كما تدل على ذلك الكتابات التي وجدت عند اليونان ،وذلك عندما بدأ الانسان بتدجين الحيوانات اللبونة والاستفادة من حليبها ولحومها وجلدها0 يصل الانتاج العالمي من الحليب إلى أكثر من مليار طن سنوياً منها 09 %حليب بقري و01%من الأغنام والماعز 0وان 57% من الانتاج العالمي محصور في الدول الغنية مثل أوروبا وأمريكا واليابان ،مع أنها لا تمتلك سوى 54%من مجموع الأبقار في العالم ،والسبب يعود إلى نوعية الأبقار وطرق التغذية وكفاءة الحلابة ويبلغ متوسط إنتاج البقرة العالمي في السنة 0002 كغ حليب0وهذا الرقم يرتفع في الدول المتقدمة إلى 0004-0005كغ 0ويتدنى في الدول النامية إلى 004-008كغ0ويحتوي الحليب على عدد كبير من المركبات التي أمكن عزل بعضها،والتعرف على وجود البعض الآخر،حيث يتكون الحليب بشكل أساسي من الماء ،ومن المواد الصلبة الكلية التي تشمل الدسم والمواد الصلبة اللادهنية والتي تضم البروتينات واللاكتوزوالأملاح المعدنية0 ميزات معالجة المصل ينتج المصل أثناء تصنيع الأجبان أو مركزات الكازئين بعد فصله عن الخثارة التي تتشكل بفعل التخثر الحامضي أو الأنزيمي أو المختلط للحليب الخام،ويعتبرهذا المصل مادة غذائية ذات قيمة كبيرة من الناحية الاقتصادية بالنظر لكميته الكبيرة ومحتواه من المواد الغذائية الهامة0ويصنف المصل إلى نوعين أساسيين: 1-المصل الحلو:وهو الذي ينتج عن صناعة الأجبان بالتخمر الأنزيمي0 2-المصل الحامض:ينتج عن تأثير التخمر الجزئي لسكر اللاكتوز عند تحضير (القريش)حيث يتخثر البروتين بتأثير (حمض اللبن )ونحصل على حوالي 8أطنان من المصل مقابل إنتاج طن واحد من الجبنة0 إن معظم كميات المصل المنتجة في الأرياف ووحدات إنتاج الجبنة الصغيرة تلقى في الأنهار والأراضي المجاورة أو في مجاري الصرف دون أية معالجة مع العلم إن متطلبات الأوكسجين البيولوجي لهاBOD(00053-00054)ملغ في اللتر0وهذا يعني أن كل مائة لتر من هذا المصل تسبب تلوثاً بيئياً يعادل في قوته التلوث الناتج عن 54 شخصاً0وفي سورية فان إنتاج المصل في معظم كمياته يكون في وحدات إنتاج الأجبان الصغيرة يصل الى اكثر من 004 طن يومياً حسب الموسم ،وأقل من نصف هذه الكمية يخضع لمعالجة حرارية بسيطة لفصل القريش،والباقي يرمى مباشرة دون أية معالجة وخاصة في منطقة البادية،وبدراسة بسيطة تتضح الخسارة الاقتصادية الوطنية الكبيرة لهذا المنتج ،بالإضافة للتلوث البيئي الذي تحدثه 0لذلك فإن لمعالجة المصل أهمية إقتصادية كبيرة تتمثل باستعادة ما يحتويه من مواد ذات قيمة غذائية كبيرة واستخدامات كيميائية ودوائية بالإضافة للأهمية البيئية المتمثلة في الحد من تأثيره الملوث،مما جعل معالجة المصل من أهم مجالات البحث العلمي والتطبيقي في مجال صناعة صناعة الألبان0ويمكن إختصار أهم أهداف معالجة المصل: 1- إستعادة نصف المواد الجافة للحليب0 2-فصل البروتينات ذات القيمة الغذائية العالية0 3-إنتاج اللاكتوز الذي يعتبر مادة أولية ممتازة ومرغوبة للصناعات الكيميائية والغذائية والصيدلانية0 4-إيقاف أحد مصادر تلوث البيئة الناجم عن صناعة الألبان ومع ذلك فإن التوجه نحو معالجة المصل لا تخلو من بعض المعوقات: أ-يحتوي المصل على نسبة عالية جداً من الماء ب-ملوحته عالية تصل حتى 01%من المواد الكلية جـ-مادة أولية صعبة الحفظ ،وسهلة الفساد والتخرب د-تبعثر أماكن الانتاج0 طرق معالجة المصل تتميز المخلفات الصناعية الناتجة عن الصناعات الغذائية وخاصة صناعة الالبان عن تلك الناتجة عن الصناعات الكيميائية والدوائية وغيرها من حيث ان تركيب هذه المخلفات مماثل إلى حد ما لتركيب المواد الأولية وان كانت بنسب مختلفة،فهي يمكن أن تستخدم من جديد في تغذية الانسان ،أو تضاف آلياً للعليقة الحيوانية نظراً لاحتوائها على نسب إقتصادية من المواد الغذائية الهامة ،كما أن هذه المواد يمكن إستخدامها كمواد أولية لصناعات غذائية ودوائية وكيميائية متعددة0 إن أنماط معالجة المصل تقسم إلى قسمين: -منها ما يعالج المصل بشكل كامل مع بقاء كل المكونات ضمن المصل ومعالجته كوحدة متكاملة -ومنها ما يجزىء المصل إلى مركزات بروتينية وأخرى سكرية وتبين الطرق التالية مجموعة من الأساليب المتبعة في معالجة أو إستخدام المصل في مختلف الأشكال الممكنة بغية الاستفادة قدر الامكان من ميزاته الايجابية وكذلك الحد من تأثيراته السلبية على البيئة0 1-معالجة المصل باستخدام الترشيح فوق العالي 2-إستخدام المصل في صناعة المثلجات اللبنية 3-إستخدام المصل في أعلاف الحيوانات 4-إستخدام المصل في تعديل الترب الحامضية 5-إستخدام المصل كمادة أولية في الصناعات التخمرية وهناك المعالجة الكيميائة ،وتعتبر هذه الطريقة في معالجة المصل هي الأسوأ واقل فائدة وأكثر تكلفة حيث تعتمد على إضافة مادة كيميائية أو أكثر لترسيب محتويات المصل من المواد المختلفة وتحويله إلى مادة قابلة للتصريف سواء في الري أو الأنهار مباشرة دون الإضرار بالبيئة مع متطلب كيميائي وبيولوجي للأوكسجين مقبول0 المقترحات هناك عدة مقترحات للتخفيف من الآثار السلبيةعلى البيئة أثناء التخلص من المصل0 1-بناء وحدات صناعة الألبان في أماكن متجاورة مما يخفف من تكاليف معالجة ماء الغسيل عنها ويزيد الجدوى الاقتصادية من استعادة مكونات مصل الجبنة0 2-فصل ماء الغسيل عن المصل كون هذا الماء كميته كبيرة ومحتواه من المواد الغذائية منخفض جداً لذلك تكون تكاليف معالجته كيميائياً وبيولوجياً منخفضة نسبياً0 3-إخضاع مصل الأجبان لعملية فصل غشائي مركبة ،حيث يتم في المرحلة الأولى سحب الدسم كلياً ،وفي الثانية يتم فصل وتركيز البروتينات باستخدام تقانة الترشيح فوق العالي وفي الثالثة فصل وتركيز سكر اللاكتوز 0وفي هذه الحالة لايبقى سوى ماء غسيل لا يشكل أي تلوث يذكر ويمكن الحصول على ثلاثة مركزات دسمة وبروتينية وسكرية ذات قيمة غذائية وتصنيعية عالية00‏
[/size][/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تلوث البيئة و الماء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الماء :: تلوث الماء ومعالجته-
انتقل الى: