مرحبا بك زائرنا الكريم
للاستفادة من مواضيع المنتدى
المرجو التسجيل
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


مرحبا بكم في منتدى البيئة المدرسي هدفنا هو المساهمة بمواضيع وتبادل الأراء حول كل مايخص القضايا البيئية عموما و المحيط البيئي المدرسي خصوصا (عروض، بحوث، أنشطة ابداعية وفنية،صور.فيديو،تشجير،حملات تطوعية تحسيسية للمحافظة على البيئة..)
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
جميع الحقوق محفوظة

 

 باستخدامه قد نستغني تماما عن البترول"الخروع" مصدر العالم القادم لإنتاج الطاقة النظيفة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maatalla abdellatif
مدير المنتدى
مدير المنتدى
maatalla abdellatif

ذكر
عدد الرسائل : 493
نقاط : 21854

باستخدامه قد نستغني تماما عن البترول"الخروع" مصدر العالم القادم لإنتاج الطاقة النظيفة Empty
مُساهمةموضوع: باستخدامه قد نستغني تماما عن البترول"الخروع" مصدر العالم القادم لإنتاج الطاقة النظيفة   باستخدامه قد نستغني تماما عن البترول"الخروع" مصدر العالم القادم لإنتاج الطاقة النظيفة Icon_minitime12/1/2009, 17:49

باستخدامه قد نستغني تماما عن البترول"الخروع" مصدر العالم القادم لإنتاج الطاقة النظيفة Castor

اتجهت معظم الدول الصناعية لحل مشكلاتها من نقص الطاقة بتحويل فائض إنتاجها من السلع الزراعية مثل القمح إلي إنتاج الايثانول مثلما فعلت استراليا من تحويلها أكثر من مليوني طن قمح إلي ايثانول وقد سبقتها في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية بتحويل الذرة إلي إنتاج الايثانول وللعلم أمريكا تنتج ما يقارب نصف إنتاج العالم من الذرة، كما أن البرازيل أنتجت الايثانول منذ عدة سنوات من نبات قصب السكر.

بالإضافة لإنتاج البيو ديزل من النباتات الزيتية مثل إنتاج فرنسا البيو ديزل من نبات اللفت واستخدام الزيوت النباتية عامة في إنتاج البيو ديزل في العديد من الدول مما رفع أسعارها.

هم يحلون مشكلاتهم من نقص الطاقة بتحويل الفائض لديهم إلي طاقة ولكن هذه السلع الفائضة لديهم تمثل الغذاء الرئيسي لمعظم الدول العربية والإسلامية والتي تستورد معظم احتياجاتها من الغذاء من الخارج.

فلو استمر الحال علي ما هو علية الآن فسوف لا نجد ما نشتري من احتاجتنا من السلع الاستراتيجية الأساسية مثل القمح والذرة والسكر من الأسواق العالمية حتي لو معنا مليارات الدولارات لأن هم في حاجة ماسة لة أكثر منا فلن يفضلونا على أنفسهم.

إذن لابد إن نفكر بنفس أسلوبهم في حل مشاكلنا ولابد أن ننظر إلي الفائض والذي يجود في بيئتنا ولا يؤثر علي السلع الغذائية ولا يضرنا التوسع في زراعة وتحويل إلي طاقة تشغل أولادنا في هذة المصانع الجديدة ونصدر هذة الطاقة لهم بأسعار اقل من تكلفة إنتاجه عندهم مما يوفر لنا قوة نقايض بها طاقتنا الرخيصة بغذائهم الذي لا يمكن إن تستغني عنة ألا إذ توسعنا في زراعة أرضنا المحدودة بعدة عوامل من أهمها محدودية مياة الري.

وعلي ذلك لو إنتاجنا البيو ديزل من نبات الخروع الذي يجود بل ينمو بريا بدون أي مجهود بل يمثل مشكلة للمزارع كنبات لا يعرف له قيمة وينفق علي التخلص منه والمشكلة الأخرى هي الكميات الضخمة من مياة الصرف الصحي التي يمنع القانون استغلالها زراعيا لخطورتها علي الصحة العامة ولذلك ينصح بزراعة الأشجار الخشبية ولكن عائدها الاقتصادي بعيد يظل أكثر من 20 عام ينتظر ليجني ثمار محصوله مما يجعل المزارعين يخالفون القانون ويزرعون نبات حقلية عادية علي مياة الصرف مما يضر المجتمع كله.

ونبات الخروع حولي سريع النمو يوجد في بيئتنا المحلية بوفرة منذ عهد الفراعنة واستخدم في الإضاءة منذ آلاف السنين، وباستخدام نبات الخروج نكون قد حققنا المعادلة الصعبة بإنتاج محصول اقتصادي عالي القيمة ومطلوب بشدة في الأسواق العالمية وزرعنا أرضنا الصحراوية وأضفنا مساحات زراعية جديدة وعظمنا من استغلال مياة الصرف الصحي، ونكون قد أخذنا خطوة في الاتجاة الصحيح من أجل توفير الغذاء ولكن بطريقة غير مباشرة.

وقد أكدت الدراسات الحديثة أن شجر الخروع التي يتم زراعته في الأراضي الصحراوية بأبسط الوسائل وأن الزيت الخاص بهذه الشجرة يشتق منه مادة "البايونيز" وهى المكون الأساسي لخام البترول ولذلك فقد بدأت بعض الدول تهتم بزراعة هذه الشجرة وتسعى لتوسيع الرقعة الزراعية منها من أجل تصدير هذا الوقود البيولوجى لدول العالم كبديل حيوي للبترول ومن أكثر هذه الدول الهند والبرازيل اللتان تقومان بتصديره لبعض الدول مثل ألمانيا التي قامت بالفعل بالاستغناء عن البترول واستبداله بهذا الوقود الحيوي في تشغيل السيارات .. ونظراً لأهمية هذه الزراعة والمستقبل الكبير الذي ينتظرها فقد بدأت الشركات الاستثمارية الكبرى العالمية في دراسات فعلية لزراعة الأراضي الصحراوية بشجر الخروع والاستفادة منه خاصة أننا نمتلك كل مقومات نجاح مثل هذه المشاريع الاستثمارية الضخمة التي تتماشى مع متطلبات حماية البيئة
الهند أدركت مدى أهمية هذا الزيت وقامت بزراعته بكميات كبيرة جداً حتى أصبحت أكبر دولة من حيث تصنيعه يليها البرازيل ويستخدمونه كبديل للبترول في بلادهم ويصدرونه أيضاً.

العالم بأكمله يتوجه الآن لمثل هذه المشاريع التي أصبحت المستقبل الحقيقي للوقود في العالم وخاصة أن زراعة مثل هذا الأشجار تعتبر من الزراعات الممتازة والتي لا تحتاج لجهد في زراعتها وأن مصر كانت أولى الدول التي ظهر بها شجر الخروع يليها أمريكا التي كان بها كميات كبيرة جداً من شجر الخروع ثم قامت بتقليعة للاستفادة من مكانه بزراعة أشجار أخرى دون أن يلتفتوا لفوائده العديدة.

والناظر بعين الحقيقة يجد أن نبات الخروع من أهم النباتات البرية المنتشر في مصر بطريقة مكثفة فلا يوجد أي منطقة مهجورة أو أي جسر من الجسور سواء الترع أو المصارف أو الطرق الترابية وعلي راوس الحقول وأتلفت إلية أجددانا المصرين واستخداموة كوقود حين استخلاص زيتية وضعوة كوقود لمصابيحهم قبل الدنيا كلها.

فلو عاد الأسلاف لما قام بة الأجداد منذ الآلف السنين واستخرجنا وقود البيوديزل (زيت الخروع) بحيث يكون لنا السبق حاليا كما كان لهم السبق أيام مجدهم، فمثل تلك الأفكار ليست بعيدة عن الواقع حيث تتوافر مياة الصرف الصحي وتتوفر التربة الرملية التي يجود بها بل الأغرب من ذلك يقول الخبراء في زراعة الخروع أنه لا يوجد في الأراضي الطينية الثقيلة -وهي تمثل معظم أراضي الوادي والدلتا- ولكننا نجد أن الخروع محمل بكمية كبيرة من الثمار تنمو علي جسر ترعة الجيزة عند البدرشين وعلي مصرف المريوطية قبل مدينة العياط، والمثير أن الخبراء أكدوا أن الخروع لا يتحمل الملوحة ولكنه على العكس من ذلك فإنه ينمو بشدة في العريش -على الرغم من أن أرضها مالحة- نمو طبيعيا بدون أي خدمة ويكيف النبات نفسة علي مياة الأمطار والمياة المخزونة فوق مياة البحر شديدة الملوحة أي عندنا ميزة كبيرة في نمو الخروع في معظم أنحاء الجمهورية.

مميزات شجرة الخروع
* ينتج بعد زراعته بـ 8 أشهر.
* تطرح مرتين في العام.
* إنتاجية شجرة الخروع عالية مقارنة بغيرها من المحاصيل.
* نسبة استخراج الزيت من البذرة نفسها تصل إلى 40 -60 %.
* الطن الواحد من هذا الزيت يباع بحوالى 500 يورو.
* شجر الخروع يتم زراعته في الأراضي الصحراوية ويتحمل أي ظروف بيئية.
* يشتق منه مادة "البايونيز" وهو الوقود البيولوجى والمادة الخام لزيت البترول
والذي تستخدمه ألمانيا الآن في تشغيل السيارات كبديل للبنزين.
* يقلل من انبعاث المواد السامة والضارة بحيث يقل إنتاج ثاني أكسيد الكربون 75% من الانبعاث أي اقل من انبعاث الديزل البترولي و 50% من نسبة أول أكسيد الكربون وأنه خالي من الكبريت تقريبا وبالتالي يعتبر صديق للبيئة.

* من الممكن أن نستغني عن البترول تماماً لو قام العالم بزراعة آلاف الأفدنة من الخروع، لذلك فلابد أن يكون توجهنا الآن في مصر لمثل هذه الزراعة التي تعتبر بترول مصر القادم لما له من قيمة تصديرية عالية وكونه بديلاً للبترول وبالرغم من وجود الأرض الصالحة جداً لزراعته بمصر وسهولة زراعته إلا أنه لا توجد تقريباً زراعة لشجر الخروع في مصر.



خصائص زيت الخروع

الزيت عالي في محتواه من الجليسريدات الثلاثية وخاصة الريسنولين حيث يكون حامض الريسنوليك المحتوي علي ثلاث مجموعات ايدروكسيل هو المكون الأساسي لهذه الجليسريدات.

ويعتبر حمض الريسينوليك Ricinoleic Acid أهم حمض هيدروكسيلي حيث إنه المكون الرئيسي لزيت الخروع ويشكل أكثر من 85ـ95 % من المحتوى الكلـي للأحماض الدهنية الموجودة في زيت الخروع.

ويعتبر زيت الخروع الممثل الوحيد لمجموعته مجموعة الزيـوت التـي تحتوي على حامض هيدروكسيليHydroxy acid إذ أن لـه صفـات فريــدة باحتوائـه علـى جليسيريـدات ريسينوليـك أو حامـض هيدروكسـي اولييــك Hydroxy oleic acid ونظراً لاحتوائه على هذا الحامض غير العـادي فـإن زيت الخروع لا يستخـدم فـي الطعـام.

وباستخدام طريقة التجفيف والتخلص من مجموعـة الهيدروكسيـل (-OH) فإننـا نحصل على زيت به أحماض توجد بين رابطتيهـا المزدوجتيـن رابطـة أحاديـة Conjugated تشبه زيت التنج Tung يمكن استخدامه في الطلاء والتشحيم وفـي أجهزة الضغط كزيت الفرامل.

* يحتـوي زيـت الخـروع علـى مـادة توكوفيرول Tocopherol المضادة للتأكسد والتي تتراوح نسبتها بيـن 22 ـ50 ملغ/100غ مـن الزيـت الخـام.

* يتميز زيت الخروع عن الزيوت الأخرى بارتفاع رقم الأسيل Acetyl Value وبارتفاع وزنه النوعي عن الزيوت المماثلة له في الرقم اليودي وإن معظـــم الزيوت والدهون لها تحويل ضوئي قليل جداً إما زيت الخروع له معامل تحويـل ضوئـي عالـي.

ويمكن لمصر أن يكون لها دور ريادي في حل مشكلة الطاقة النظيفة في العالم لإمكانية زراعة نبات الخروج في نفس الظروف البيئية المتوفرة، وكان أجدادنا الفراعنة يطحنون ويعصرون بذور الخروع للحصول علي زيتها حين غرق العالم كله في الظلام، لذلك لابد أن يكون لنا الريادة في الإنتاج والتصنيع لرفعة وازدهار الاقتصاد المصري لتعود مصر إلى وضعها الطبيعي كدولة تعطى ولا تنتظر من احد العطاء.

ومع وجود الصحراء الكبرى بإفريقيا وصحراء الجزيرة العربية من الممكن تأمين احتياجات العالم من البترول لعشرات وربما مئات السنين ، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى سوف تهتم جميع دول العالم بهذه الزراعة ومع استصلاح ملايين الأفدنة معناه استيعاب ملايين الأيدي العاملة ومن ثم القضاء نهائياً على البطالة ...

مع زراعة أشجار الخروع سوف تتحول الأراضي الصحراوية تدريجياً إلى أراضى زراعية خصبة تسمح حالتها بزراعات أخرى.

مهندس
جمعة طوغان

_________________
أن تشعل شمعة ، خير من أن تلعن الظلام
مع تحيات مدير منتدى البيئة المدرسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
باستخدامه قد نستغني تماما عن البترول"الخروع" مصدر العالم القادم لإنتاج الطاقة النظيفة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الطاقات المتجددة البديلة :: الطاقات المتجددة الأخرى-
انتقل الى: